الأحد، 11 أبريل، 2010

المنهج التكنولوجى

المنهج التكنولوجي:
مفهوم جديد دخل لميدان التعليم مع توسع توظيف أنماط الصناعات الثقافية في عملية التعلم والتعليم 0 يعرفه أحد الكتاب بأنه { مفهوم تربوي يعبر عن منظومة إنتاجية تسعى إلى استخدام وتطبيق أساليب التكنولوجيا وما تقتضيه من تشغيل منطقي للعمليات العقلية في عمليات التعليم والتعلم وإلى تطويع الأجهزة والمعدات ذات القدرة الفائقة في عرض وتخزين وتحليل واستدعاء المعلومات للعملية التعليمية من خلال مواد وبرامج ذات أهداف سابقة التحديد وإلى استخدام خطوات تتابعية في عملية التعليم مبنية على أسس من علم السلوك بما يتضمنه من نظرية التعلم السلوكية والتعلم الشرطي التأثيري الإجرائي } ويضاهيه مسمى المنهج الإلكترونيوايضا هناك التعريفات المختلفةالمنهج التكنولوجيى ويقصد بة مجموعة المواقف التعليمية التي يستعان بتكنولوجيا التعليم في تخطيطها وتنذها من اجل تحقيق أهداف محدادة.والمنهج التكنولوجي يعتبر عن منظومة إنتاجية تشتمل على فكر وتطويع الأجهزة والمعدات ذات القدرة الفائقة فى عرض وتخزين وتحليل واستدعاء المعلومات للعملية التعليمية من خلال مواد وبرامج ذات أهداف سابقة التحديد؛ والى استخدام خطوات تتبابعيةفى عملية التعليم مبنية على اسس من علم السلوكية حيث يرى (سكنير ) وهو أحد دعاء النظرية السلوكية؛ التى تقف وراء المنهج التكنولوجي ان المنهج يصاغ فى ضواء أهداف سلوكية وفى السنوات الأخيرة اتسع مفهوم المنهج التكنولوجي ليكون بمثابة مظلة تستظل بها مفاهيم تربوية معاصرة مثل التعلم الفردي؛ تحليل النظم ؛التعليم البرنامج ؛واستخدام الكمبيوتر فى التعليم*عيوب المنهج التكنولوجى1- صعوبة تحقيق مبداء انتقال أثر التعلم فى مواقف أخرى.2-عدام إعطاء المتعليمن الفرصة للتعبير عن أهدافهم الخاصة3-تتسم أهداف بالثبات.4-عدم الاهتمام بحاجات ومشكلات المجتمع.5-مكلف من الناحية المادية.*مميزات المنهج التكنولوجى:1-يقدام المحتوى على شكل خطوات متسلسلة مبرمجة بحيث لايتقدام المتعلم إلى أنجاز خطوة جديدة الأبعد تمكنة من الخطوة السابقة اى ان المنهج التكنولوجى يحقق مفهوم التعلم من اجل التمكن2-يحدث التفاعل من جانب المتعلم فى الموقف التعليمي حيث يعرض المحتوى ى شكل مثيرات ويطلب من المتعلم فى ضوء تفسير لهذة المثيرات بعمل استجابات معينة ويتم عزيزها مباشر.3- تشكيل عملية التقويم المستمر (البنائى) عنصر هام فى النوع من المناهج وتفسر النتاجات التعليمية فى ضوء معايير محددة؛ وذلك لتحديد مدى تقدم الطالب وانتقالة إلى عمل تعليمي جديد أوإعطائة مواد تعليمية إضا فيةاسس إعداد منهاج الايقاظ العلمي و التكنولوجي1- ما هي دواعي إصلاح المنهاج ؟2- ما هي الأسس المرجعية للمنهاج ؟• الإطار المرجعي العام• الإطار المرجعي الخاص بالإيقاظ العلمي و التكنولوجي3- ماهي المستجدات المدرجة في المناهج ؟4- ما هي حيثيات تبني المقاربة بالكفاءات ؟5- ما هي المبادئ التصورية المعتمدة ؟- التعلم ليس عملية حفظ للمعلومات، إنما سيرورة بناء و دمج المعرفة المفاهيمية من طرف المتعلم وفق استراتيجياته الخاصة.ليس بتراكم بل بوضع علاقةببناء المفاهيم حسب مستويات متتاليةبإيجاد معنى للوضعيات التعليمية• بإعادة تنظيم معرفته السابقة• بالوعي بما هو مكتسب و بالنقائص بتصحيح الخطأ6 - التعلم هو التحكم في الكفاءات5 - التعلم هو تنمية القيم و المواقف6- ما هي المبادئ المنهجية المعتمدة ؟7- كيف تمت ترجمة الغايات التربوية إلى محتويات المنهاج ؟8- ما هي الانعكاسات البيداغوجية للمقاربة بالكفاءات ؟9- كيف نضمن النجاح في تحقيق المنهاج ؟- ماهي دواعي إصلاح المناهج ؟- الحاجات الإجتماعية و الفردية الجديدة التي ظهرت مع تطور المجتمع.- نتائج الدراسات التقويمية حول المناهج و بالخصوص الدراسة التي قام بها المعهد الوطنيللبحث في التربية.- تطور المعرفة بصفة عامة و التقدم العلمي و التكنولوجي بصفة خاصة.- تطور المدرسة و ضرورة إدماج التوجهات الجديدة في مجال التربية و التكوين.تبرز هذه الاعتبارات ضرورة إدخال ديناميكية دائمة في تسيير المناهج المدرسية و هذا بالتكفل بمختلف المستجدات و تكييفها المستمر.2 - ما هي الأسس المرجعية للمناهج ؟- اعتبارات عامة :الحاجات التربوية ليست العنصر الوحيد الذي نحدد من خلاله السياسة التربوية و أهدافها و لو نعتبرها قاعدة ملموسة. لهذا الغرض، يجب أن تندرج في جملة من القيم :سياسية، ثقافية، اجتماعية و اقتصادية و التي يجـب أن تظهـر في الغايات التربوية التي تكرس المبدأ الوطني، الديمقراطـي و العصـري و العالمي. تشمل هذه الغايات :- تلك المتعلقة بقيم الهوية.- تلك المتعلقة بالاستقلالية في التعلم و الحكم.- تلك المتعلقة بالاندماج الاجتماعي.- تلك المتعلقة بالتأهيل.- الإطار المرجعي الخاص بالإيقاظ العلمي و التكنولوجي :هل إدخال التربية العلمية و التكنولوجية في التعليم ضرورة ملحة ؟ كيف يمكن أن تساهم في تحقيق الغايات التربوية العامة ؟نعتبر العلوم و التكنولوجيا في وقتنا الراهن جزء لا يتجزأ من عالمنا الثقافي، فعلى التربية أن تستجيب للتقدم السريع للمعارف و التحولات التكنولوجية الجارية و أن تأخذ بعين الاعتبار تأثيرات العلوم و التكنولوجيا على الأفراد و المجتمع و هكذا تسمح غايات الإيقاظ العلمي و التكنولوجي بالتكفل بهذا الواقع و بتجسيد التوجه العلمي و التكنولوجي البارز بوضوح في تصريحات النية و في جل النصوص الرسمية التي تسير السياسة التربوية في بلادنا و في المشاريع المتعلقة بإصلاح المنظومة التربوية.- توجه التربية في مادة الايقاظ العلمي و التكنولوجيإن منهاج الاقاظ العلمي و التكنولوجي يكون جملة منسقة و مهيكلة لنشاطات ذات طابـع علمي و تكنولوجي، تستهدف ترقية التربية العلمية و التكنولوجية في المدرسة الابتدائية نظرا إلى الدور المعتبر الذي تلبعه العارف العلمية في العصر الراهن.إن الأهمية من العمل على تطوير التربية العلمية و إدراجها في جميع مستويات التعليم الابتدائي تجد مبررها في ضرورة مسايرة منظوماتنا التربوية للتطور السريع الذي تشهده الساحة في المجال العلمي و التكنولوجي و إدماج المستجدات الحاصلة في المجال التربوي، وهذا ما يفرض رهانا ينبغي الوعي بـه و رفعـه بتزويد المتعلمين بثقافة علميـة قاعديـة تتضمن تعلما متدرجـا لخطة التقصي و الإستكشاف و اكتساب مصارف، كفاءات و مواقف تسمح لهم بالفهم و التحكم في بعض مظاهر العالم الذي يتطور باستمرار.إن مادة الايقاظ بطابعها الخاص و المتمثل في استكشاف المحيط، تحليل الظواهر، التعامل مع الأدوات التكنولوجية تسمح بالبناء المستمر و التدريجي خلال المسار المدرسي لجملة من المعارف العلمية و كفاءات أساسيـة تزود المتعلميـن بأدوات مفتاحيـة للوصول تدريجيا إلى مستوى من الفهم و التحكم الفكري و العلمي للعالم المحيط بهم واكتساب نوع من الاستقلالية لحل مشاكل من الحياة اليومية و بناء الحياة الشخصية.كما يستهدف هذه المادة تطوير المواصفات المتعلقة بالفكر العلمي : الموضوعية، الاستدلال تقديم الحجج... مما يساعد على تكوين أفكار واقعية، موضوعية، فضولية، نقدية تجعلهم من المواطنين الذين يتحلون بالوعي و المسؤولية بفضل البناء المتدرج و الجماعي لمفاهيم علمية فإن منهاج الايقاظ العلمي و التكنولوجي يعتبـر أيضا وسيلة لتدعيم التعلمات الأساسية أي تحكما أكثر في اللغة المنطوقـة المكتوبة و المقروءة و امتلاك اللغة ذات الطابع العلمي و التكنولوجي.كما أن منهاج الايقاظ العلمي و التكنولوجي يساهم بشكل فعال مع المواد التعليمية الأخرى في تنمية الوعي الجماعي بما يقدمه للثقافة العامة و تنمية للقيم لدى المتعلمين إقامته لمواقف إيجابية إزاء المجتمع و هذا بمساعدة المتعلمين في بناء مواقف موضوعية بتعليمهم أسس النقاش البناء لحل مشاكل و تقبل الآخر كطرف يمتلك آراء و وجهات نظر مختلفة كل هذا يعزز الصلة الاجتماعية و يسمح ببروز مواطنة بناءة.إن وجاهة محتويات منهادج الايقاظ العلمي و التكنولوجي مرهونة بارسائها في الوسط الإجتماعي، الثقافي و معيش التلاميذ، و من هذا المنظور تصبح المعارف و الكفاءات المستهدفة متفصلة حول مشكلات ملموسة ذات دلالة لدى المتعلمين. و بهذا فإن تناول هذه المحتويات يتميز بالتفتح أكثر على الحياة مما يجعلها تطابق مشاكل الأفراد و متطلبات الحياة العصرية.كما أن إعداد محتويات المناهج تم بإدماج مختلف أبعاد مادة الايقاظ العلمي و التكنولوجي للحفاظ على الوحدة الأساسية للفكر العلمي مع السهر على دعم الفصل المبكر بين مختلف المواد العلمية بدون تجاهل الخصوصيات الأساسية لكل بعد و التي تتمثل فيما يلي :- البعد الفيزيائي و الكيميائي : يسمح باكتشاف خواص المادة و ظواهر العالم الطبيعي.- البعد البيولوجي : يسمح بالتعرف على الكائنات الحية و علاقتها مع الوسط.- البعد التكنولوجي : يسعى إلى مساعدة المتعلم على التفتح على تكنولوجيات الإنسان التي ساهمت في بناء العالم.- البعد ألمعلوماتي : المدرج في الطور الثاني من المرحلة الإبتدائية يسمح بالتدريب الأولي للمتعلم على أداة الإعلام الآلي ليس بصفة شكلية و لكنه يكون مرتبطا بمشروع ذو دلالة لدى المتعلم.3 - ما هي المستجدات المدخلة في المناهج ؟يتمثل التغيير الجوهري الذي تتمفصل حوله المستجدات الأخرى في الانتقال من مقاربة البرنامج إلى مقاربة المنهاج.المنطق الذي يبنى على أساسه البرنامج هو منطق التعليم و الذي يتميز بـ :- التركيز على المحتويات المعرفية.- التطابق في هيكلة المحتويات المعرفية.- الاشكال العامة للتدخل البيداغوجي التي تطغى عليها الطرائق التربوية التلقينية التي تجعلالتلميذ مستقبلا منفعلا.- توصيل معرفة مبنية.- نوع العلاقة بين المعلم و المتعلم.المنطق الذي يبنى عليه المنهاج هو منطق التعلم و الذي يتميز بـ :- التركيز على الكفاءات التي نريد أن ننميها عند المتعلم.- الإعتماد على الطرائق التربوية النشيطة و البنائية.- تعريف المنهاج :المنهاج عبارة عن سيرورة نسقية، دورية و تطويرية تتضمن المراحل التالية :- التصور- إعداد المناهج و الوثائق المرافقة لها- التنفيذ- التقويم و المراجعة على ضوء المعلومات المتحصل عليها.مركبـات المنهــاجالمنهاج عبارة عن مجموعة منسجمة، منظمة و مهيكلة لعمليات مخططة لتجسيد السياسة التربوية على مستويات الإجراءات المختلفة.تشمل أساسا هذه المجموعة :1 - تحديد الغايات التربوية2 – وصف الأهداف العامة و الأهداف الخاصة لكل مادةتعليمية.3 – انتقاء و تخطيط المحتويات المعرفية لكل مادة.4 – تخصيص نشاطات التعليم و التعلم لاستخدام هذه المحتويات.5 – توجيهات منهجية لتنظيم المحتويات و النشاطات.6 – إعداد الوسائل التعليمية تساعد في تحقيق المنهاج.7 – منح توقيت للنشاطات.8 – تحديد ميكانيسمات تقويم التعلم.9 – الوثائق المرافقة للمنهاج.4 - ما هي الحيثيات في تبني المقاربة بالكفاءات ؟تبين التوجهات الجديدة الدالة في مجال التربية أن فعالية منظومة تربوية ما تقاس أكثر فأكثر بحصيلة الكفاءات المحققـة لدى المتعلمـين و ذلك بالتناسـب مع الغايـات و الطلـب الإجتمـاعي و الإقتصادي.مقــاربــة المنـــاهـــج بالكفـــاءاتلأهميـة المقاربـة بالكفـاءات و ضرورتـها التبريـرات التاليـة :1 – تسمح بإدمـاج :منطق " تنميات السيرورات المعرفية – العقلية "و منطق " هيكلـة المعـارف "2 – إنها موجهة نحو الاستقلال الذاتي للمتعلم، تكوينه الشامل و المنسجم، تكيفه و إدماجه الاجتماعي.3 – تمنح أكثر معنـا للتعلـم.4 – نعالج بفضلها الوضعية المتعلقة بتضاخم البرامج بأكثر تركيز على :- التعليمات الأساسيـة- التحكم في المعارف المهيكلة- امتلاك أدوات فكرية5 – تهيكل و تنظم التعلم بصفة أحسن و تدخل أكثر تناسقا في مخطط تكوين المتعلمين.6 – تضمن أكثر انسجاما بين المـواد..1- ما هي المبادئ التصورية المعتمدة في اعداد المناهج ؟إن المناهج الجديدة للإيقاظ العلمي و التكنولوجي بنيت وفق مبادئ منطق التعلم التالية :- التعليم ليس عملية حفظ المعلومات، إنما سيرورة بناء و دمج المعرفة المفاهيمية من طرف المتعلم وفق استراتيجياته الخاصة.- التعلم ليس عملية تراكم، بل وضع علاقة.يعتبر برنامج في مستوى معين ، أين تكون المادة كلها مبنية حول معارف مفتاحية، مبادئ منظمة تتمفصل حولها المفاهيم، الطرائق و التقنيات المستعملة.إنها المفاهيم الشاملة التي يجب تعريفها لأنها الأساس الذي تبنى عليه المادة و وضوحها و تكون النواة الصلبة للبرنامج.إن التعريف بالمفاهيم الشاملة يسمح بوضع مجموع المعارف المقررة للدراسة بصورة منسجمة.- التعلم هو إبراز روابط أو جسور معرفية بين عناصر لمعارف معزولة.توجد ضمن البنية الداخلية للمادة شبكات من العلاقات بين مختلف المفاهيم ( الشبكات التصورية).إن المفاهيم العلمية ليست مرتبة في متتالية خطية و لكن المعارف تعتبر كأنها متموضعة في صميم العلاقات المتعددة.- التعلم هو بناء المفاهيم حسب مستويات متتالية.نجد عادة نفس المفاهيم المدروسة في مختلف المستوى التعليميــة من المدرسـة الابتدائيــة إلى الجامعة.وجب لكل المواضيع المتطرق إليها في برامج مختلف المستويات أن تساهم البناء التدريجي للمفاهيم و ذلك وفقا لمستويات صياغة متتالية أو مستويات تناول متتالية للمفاهيم .لا يجب لمستوى تناول ما أن يتكرر في مستويات تعليمية مختلفة، و إنما يشمل كل مستوى تناول للمفهوم مستوى التناول السابق له و يغير تنظيمه حسب المعطيات الجديدة.تتميز إعادات الصياغة المفاهيمية هذه على المستوى :-النفس –التكويني.-اللغوي.-الإبستيمولوجي.- التعلم هو إيجاد معنى للوضعيات التعلمية.- التعلم هو إعادة تنظيم المعرفة السابقة.من الضروري الأخد بعين الاعتبار المكتسبات القبلية للمتعلمين و كذا تصورتهم الأولية تجاهمفهوم مدروس لهدف تغييره.-يتم التعلم بالوعي بما هو مكتسب و بالنقائص.يعتبر التقويم في منطق التعلم كجزء ضمني في التعلم، إذ أن التعلم يهتم بالمكتسبات و النقائص.يكون التقويم التكويني في صميم السيرورة التعلمية، و يسمح للمعلم بتشخيص العقبات المصادفةمن طرف المتعلم، كما يسمح :-بتوجيه، قياس و تنظيم تدرج التعلم.-بتسهيل تكيف الأفعال البيداغوجية مع القدرات الحقيقية للتلاميذ و تطويرها.-بتوقع نشاطات استدراكية بالمقابل.كما يسمح أيضا للمعلم بتقييم نفسه و ذلك بقياس تأثير فعله التربوي.- يتم التعلم بتصحيح الخطأ .لايمكن اعتبار الغلطة كنقص من التلميذ، لكون أنه من المعترف به أن هذه الغلطة تكون في صميم السيرورة التعلمية.فوجب إذن استظهار الغلطات إذ أنه لا يمكن تفاديها، و معالجتها التعليمية هي الوحيدة التي تسمح باجتيازها.2.5 –التعلم هو التحكم في الكفاءاتإن تعريف الأهداف الذي يصف المنتوج النهائي فقط أو الناتج الظاهري الذي يجب أن يعطيه التلميذ لا يكشف عن التحولات التي يجريها النشاط العقلي، لذا من الضروري إدراج المفهوم الإجرائي للقدرة .إن القدرات و المعارف الضرورية لحل وضعية –مشكلة تكون الكفاءة .القدرات يعبر عنها في الكفاءة بفضل سلكات مؤشرة، قابلة للتقويم بفضل معايير التقويم.القــدرةتعريف :-التمكن من القيام بفعل، استظهار سلوك أو مجموعات سلوكات تتناسب مع وضعية ما .- هي غير مرتبطة بمضامين مادة معينة، بل تشارك في تنميتها مواد مختلفة، و يمكن استثمارهافي وضعيات مختلفة.- لا تخضع القدرة للملاحظة المباشرة، و لا للتقويم إلا بعد ترجمتها بشكل سلوكات قابلةللملاحظة و القياس.أمثلة :المجال المعرفي : معالجة معلومات، انتقاء معطيات، التمييز بين الأساسي و الثانوي، تخطيطعملية ، تنظيم عمل، تقييم، مراقبة عمله.المجال الاجتماعي –العاطفي : (مواقف).إيصال رسالة لمجموعة، تقبل الرأي المخالف،التحكم في الانفعالات السلبيةداخل القسم، التقبل في تغيير أفكاره.المجال الحسي –الحركي: تنظيم المكـان، التحكـم في حركاتـه التنسيـق بين النشاط اليدويو البصري.يؤدي التفكير في الأهداف إلى تحديد نموذج يجري فيه التعلم بتدرج متتابع لأهداف معقدة أكثر فأكثر.هذه الأهداف الشاملة هي مهارات و تسمح بتنمية قدرات في وضعيات مركبة (اللوحة2).الكفاءةتعريف: هي جملة منظمة و شاملة لنواتج التعلم التي تسمح للفرد بالتحكم في مجموعة من وضعياتوظيفية (مدرسية، مهنية، أو غيرها)، و هي تتطلـب تدخـل قـدرة من القـدرات المختلفة،ومعارف في مجال معرفي محدد.1- تعبر عن التحكم في تحقيق مهمة أمام وضعية إشكالية.2- تنهي طور أو فترة تكوينية.3- هي شاملة، و تدمج نواتج التعلم في المجالات الثلاثة: المعرفي-العاطفي و الحسي الحركي للإستجابة للحاجيات الاجتماعية.4- قابلة للتشخيص و للتقييم على أساس سلوكات قابلة للملاحظة في وضعية (مهنية، مدرسية أو اجتماعية) و المؤشرات و معايير التقويم.مستويات إدماج الكفاءةالغايــةالتوجـه: استعمال خبرتهم و معارفهم المكتسبة لحل المشكلات التي تطرح في حياتهم اليومية.القيـم : المعرفة-العلم –العقلانية-الاستقلالية.م1: الهـدف العـامممارسة منهجية عقلانية لحل وضعية إشكالية.م2: الكفـاءةاقتراح حلول معقولة من الناحية العلمية تجاه إشكالية بيولوجية.م3: الكفـاءة ( مستوى وسطي)انجاز و شرح منحنى يوضح ظاهرة بيولوجية.م3: الكفـاءة (مستوى وسطي)انجاز و شرح منحنى يبين العلاقة بين عملية التركيب الضوئي و عامل متغير (co2).م4 : الأداءبالاعتماد على القياسات المدونة في جدول، على التلميذ أن يكون قادرا على وضع بدون أخطاء على محوري المنحنى، القياسات الخاصة بنسبة الـ co2 و تلك المتعلقة بإنتاجالمادة الجافة.3.5- التعلم هو تنمية القيم و المواقفإن التربية مشروع أنتروبولوجي، فلا ينبغي أن ينحصر في المعارف العلمية فحسب بل يتعدها إلى القيم الأخلاقية، الثقافية، الفكرية و الإجتماعية.6- ما هي المبادئ المنهجية المعتمدة ؟

هناك 13 تعليقًا:

  1. افيدونوا بأرائكم فى هذا المجال

    ردحذف
  2. سوف احاول ان ازودكم بالابحاث المطلوبة عن الحقيبة التعليمية

    ردحذف
  3. محمود عوض عبدالمقصود الحداد
    سوف اشارك معكم فى المدونة لنحاول الاستفادة والوقوف على ابحاث معينة للدكتورة سعاد شاهين ان شاء الله قريبا

    ردحذف
  4. هبه شكرا على محاولتك لمساعدة الدبلوم المهنى تكنولوجيا التعليم وشكر خاص منى لحضرتك

    ردحذف
  5. أمينة شاهين
    شكرا لكى ياهبة
    سوف أعرض لكم ملف الانجاز الالكترونى قريبا إن شاء الله

    ردحذف
  6. [جميل ياهبه ربنا يجعله فى ميزان حسناتك

    ردحذف
  7. موضوع جميل و فكرته جيدة فبارك الله لكى فيه و سوف أشارك معكم باذن الله

    ردحذف
  8. الدكتور احمد موسى بتاع سكشن دكتورة سعاد عاوز اسطوانة يكون عليها بابليشر + موقع (ويب سايت) + بوربوينت و نقدمهم يوم السبت 15 - 5 فماذا ستفعلون هل ستذهبون ام لا ؟
    هذه الرسالة لطلبة الدبلوم المهنى تكنولوجيا التعليم
    افيدونى من فضلكم

    ردحذف
  9. احنا رحنا يوم السبت وقدمنا الاسطوانة للدكتورة سعاد نفسها لان أ- احمد موسى مكنش موجود
    اسفة لتأخير الرد بس كان النت فاصل

    ردحذف
  10. اللى محتاج اى حاجة يطلبها وان شاء الله اقدر اقدمها هنا

    ردحذف
  11. يا جماعة اللى محتاج حاجة يدخل على المنتدى بتاعى
    منتدى هبه الاخضر دبلوم مهنى تكنولوجيا تعليم

    ردحذف
  12. احسن حاجة فيكى مساعدتك لزمايلك وانك مش بتبخلى على حد بأى حاجة ربنا يكرمك

    ردحذف